رئيس التحرير

عرمان: سنصل لترتيبات الأصل فيها قيام جيش وطني ومهني موحد يعكس التنوع في السودان

الثلاثاء 24-03-2020 07:58

كتب

قال نائب رئيس الحركة الشعبية – شمال ورئيس وفدها التفاوضي في جوبا، ياسر عرمان، الإثنين إن الحركة ستدرس رد الوفد الحكومي المفاوض على ورقة الترتيبات الأمنية التي قدمتها الحركة.

وأكد عرمان في تصريحات صحفية، أن الحركة قدمت ورقة تتعلق برؤيتها للترتيبات الأمنية للطرف الحكومي ومن ثم تسلمت الرد على الورقة توطئة لدراستها والرد على وفد الحكومة السودانية المفاوض.

وطبقا لعرمان عقب انتهاء جلسة الترتيبات الأمنية بجوبا، فإن فريق التفاوض اجتمع بوزير الدفاع السوداني ووفده بحضور الوساطة. وأردف “نحن سنلتزم بالبرنامج الموضوع وسنصل لاتفاق ترتيبات أمنية الأصل فيه تكوين جيش مهني وطني يعكس تنوع السودان ليكون لكل

وتابع ” قضية الترتيبات الأمنية هي أم القضايا، ولا يمكن بدون إصلاحات جذرية للقطاع الأمني بناء دولة مدنية ديمقراطية أو دولة للمواطنة والتنوع كما لا يمكن تحسين العلاقات الخارجية دون إنهاء الحروب ولا يمكن إصلاح الاقتصاد وتوفير سبل العيش الكريم دون إصلاح القطاع الأمني.

ونبَّه إلى التزام الأطراف بالبرنامج الموضوع من قبل الوساطة للوصول لاتفاق ترتيبات أمنية الأصل فيه قيام جيش مهني وطني واحد يعكس تنوع السودانيين.

ودعا عرمان جميع مكونات قوى الثورة وقوى الكفاح المسلح للتوصل إلى اتفاق حول الترتيبات الأمنية ولشراكة حقيقية تحقق مصلحة السودانيين كافة وأكد أن طرفي التفاوض لديهما إرادة ورؤية واضحة للوصول لسلام شامل وعادل.

وأشار إلى قدرة أطراف التفاوض على تحقيق السلام رغم الإجراءات الاحترازية الوقائية التي اتخذتها دولة جنوب السودان للحماية من جائحة فيروس كورونا مع التزام الجميع بهذه الإجراءات الاحترازية.

وأضاف، “قضية السلام في السودان أصبحت قضية مقدمة على أنفسنا. رأينا أن نلتزم بالإرشادات والاحترازات بغية الوصول لسلام يصون حياة ملايين السودانيين لأنهم في أمس الحاجة لهذا الاتفاق”.

ترتيبات أمنية ممرحلة

وكان عرمان أنهى يوم الأحد زيارة الى مناطق خاضعة لسيطرة الحركة الشعبية بولاية النيل الأزرق.

وقال في تصريح أرسل الى “سودان تربيون” إن وفد التفاوض الذي يضمه الى جانب القائدين خميس جلاب وأحمد العمدة اجتمع برئيس الحركة مالك عقار وقيّم ما تم في التفاوض واتخذ القرارات اللازمة لإنهاء التفاوض في الملف السياسي والترتيبات الامنية والقضايا البارزة والقومية والملفات ذات الخصوصية.

وأوضح عرمان أن الاجتماع أكد كذلك استعداد الجيش الشعبي للمساهمة في بناء جيش وطني سوداني واحد بعقيدة عسكرية جديدة يعكس التنوع السوداني ويحمي المصالح العليا للبلاد والنظام الديمقراطي الدستوري.

كما أشار الى أن “الترتيبات الامنية ستكون على مراحل مرتبطة بتنفيذ اتفاق السلام”.

وقال “تعمل الحركة في ترتيبات السلام للوصول لان تحكم المنطقتين نفسهما بنفسهما في إطار السودان الموحّد وبصيغة مرضية لجميع مكونات المنطقتين”.

ولفت الى أن تجربة اقليم النيل الازرق أكدت أن شعار حق تقرير المصير أستخدم كآلية لتقسيم الحركة الشعبية وتقسيم قبائل النيل الازرق التي ناضلت لأكثر من ثلاث عقود موحدة لإزالة التهميش وأدى رفع الشعار لشق صف المهمشين واشعال الحروب في صفوفهم واضعاف وحدتهم.

وأشار عرمان الى تأكيد الاجتماع على أن المساعدات الانسانية لم تصل الى السكان المحتاجين برغم توقيع الحركة على اتفاق تقديم المساعدات وتكوين الالية المشتركة التي تعمل الان في الخرطوم في المنطقتين وغرب كردفان. “لاسيما حل أزمة مياه الشرب في الأراضي المحررة للسكان المحليين والنازحين بإنشاء مضخات مياه (كرجاكة) زهيدة التكلفة.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي

البوم الصور