رئيس التحرير

هل رحلت الانقاذ؟!

الجمعة 28-02-2020 00:08

كتب

*عندما ثار الشعب السوداني ثورته الكبرى وأسقط نظام الانقاذ المباد، لم نكن نتصور ان هذه الثورة المجيدة قصيرة الانفاس فأنها سرعان ما التف حولها لصوص الثورات فعملوا على تصفية مكاسبها مكسبا إثر مكسب وهذه التصفية العجيبة جعلتنا ننظر لدماء الشهداء بمزيد من القداسة فأنهم قد بذلوا دمائهم رخيصة في سبيل ان تعلو قيم الحرية والسلام والعدالة، والواقع الاقتصادي قد وضع الثورة امام امتحان عسير وهو اننا قد اسقطنا نظاما باغياً ولكننا لم نعمل على تقديم برامج متكاملة لما بعد سقوط الانقاذ، وقد كنا في اجتماعات الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية تنسيقية قوى اعلان الحرية والتغيير نتابع معهم عن كثب ومن داخلها عن تلكم النقاشات المستفيضة والتى كانت تبدأ من السابعة مساء وحتى مطلع الفجر وهى عبارة عن  تنظير وخلافات  فيما يوجب الإختلاف وما لا يوجب الاختلاف،وظلت المسافة شاسعة بين مراد الثورة و الثوار ومحاصصات قوى الحرية والتغيير التى تمخضت في نهاية المطاف عن انها تسير على نفس النهج المباد من المتاهة او قل الضرب في التيه .
*والشعب السوداني الصبور يتابع ما يجرى وتزيد معاناته و مكابدته في كل اونة وحين، وها هى الازمات تاخذ بتلابيب بعضها البعض فازمة الوقود وكانت قبلها ازمة النقود والتضخم الذى يتهدد الدولة بالانهيار والدكتور ابراهيم البدوي يبعث لنا الاحلام الوردية والجوع يأخذ منا كل مأخذ والصفوف المتراصة لا تبشر بخير، وها نحن اليوم ننتظر ما ستسفر عنه لجنة التحقيق الاخيرة وقبلها لجنة فض الاعتصام وكل الاحداث تنخر في الذاكرة الجمعية للشعب السوداني الذى شبع لجانا بلا نتائج، وسط كل هذا ونحن نرى نذر الكارثة فيما بعد الثورة فهل علينا ان نقف متفرجين؟! المحنة التى نعاني منها هى اننا ان اضعفنا حكومة حمدوك الانتقالية فأننا نقوي فرص الانقلابات العسكرية وهذا ان -حدث لا قدر الله – فأننا نعود لعهود الظلام والقهر والاستبداد، والشارع السياسي اليوم يعاني من ذات المخاض الاليم الذى نسي في دولاب الدولة العديد من ادبيات وارث النظام البائد لهذا ظلت حكومة حمدوك تعاني الامرين فهى اضافة لضعفها زاد عليها غفلتها.
*اليقين الثابت عندنا ان اختيار حكومة حمدوك لم يكن غير موفق فحسب بل اكثر من ذلك كان عديم البرنامج وجديب الفكر،فوجدنا سلوكيات الانقاذ وفلولها داخل دولاب العمل يعوقون المسيرة ويصرون على افشال تجربة الحكومة الانتقالية وهى اصلا قائمة على الهشاشة،فالمطلوب الان من حكومة حمدوك ان تنزل لارض الناس وتعلن على رؤوس الاشهاد انها حكومة بلا برامج ولا فلسفة حكم فأن ظلت على هذا المنوال فأنها ستكتب على نفسها انها الحكومة التى مهدت الارض لاى مغامر ان يستولى على السلطة في واضحة النهار، العزاء الوحيد الباقي لنا هو اننا نؤمن بأن الثورة محفوظة و محمية بيقظة الثوار وبلجان المقاومة وبالباحثين عن سودان جديد .. رغم هذا نتساءل هل سقطت الانقاذ؟! وسلام ياااااا وطن.
*سلام يا
*الاستاذ يوسف ادم الضي وزير الحكم الاتحادي الذى انتاشنا بعبارات صدئة من هذه الزاوية نتقدم بطلب اول برفع الحصانة عنه لما بدر منه من اساءة ونحن نعلم انه سيكون الطلب الاول امام مولانا الحبر في عهد الحكم الإنتقالي .. سلام يا

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي