رئيس التحرير

التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي…بقلم الامام الصادق المهدي

الأحد 16-02-2020 19:55

كتب

بسم الله الرحمن الرحيم
15/2/2020م
التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي

بقلم الامام الصادق المهدي

هنالك  أربعة أوهام سقط فيها بعض المطبعين هي:
ü    التطبيع المطروح الآن هو مع إسرائيل التي تحولت بموجب قانون صدر في 2017م إلى دولة عنصرية تحرم بعض مواطنيها من عرب ودروز من حق المواطنة تماماً كما كانت جنوب إفريقيا سابقاً.
ü    ومع ان القرار الدولي الذي شرعن قيام إسرائيل في 1948م ظالم، فإن إسرائيل بعد “صفقة القرن” صارت، بضم الأراضي المحتلة عام 1967م ومخالفة القرارات الدولية 242 و194 وغيرها، دولة إمبريالية مارقة من الشرعية الدولية وغاصبة لحقوق عربية وفلسطينية صريحة. هذا الظلم الفادح سيكون له أثر كبير في تزويد الغلو والتطرف في المنطقة.
ü    ووهم كبير لدى بعض المواطنين أن رفض التطبيع سببه انتماء عربي، ولكن أهم رافضي التطبيع الآن دول مسلمة غير عربية، وكثيرون من الأمريكان والأوربيين وغيرهم ضد الصفقة ويدركون أثرها السلبي على السلم والأمن الدولي.
ü    ومقولة إن إسرائيل الصفقة الإمبريالية هذه هي الطريق لتحقيق مصالح للسودان فهو رابع الأوهام، كما سوف نبين.
إليكم البيان في عشر نقاط:
1.    اليهود أهل كتاب والتعايش السلمي معهم واجب وقد ضمنه النبي صلى الله عليه وسلم في صحيفة المدينة وما حدث من عداء كان سببه أنهم خانوا العهد بالتخابر مع حملة الأحزاب الغازية.
والقرآن نص على:(لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)[1] ، وقوله تعالى:( قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ)[2].
نحن في هيئة شئون الأنصار نادينا بهذا التعايش السلمي في نداء الإيمانيين.
2.    إسرائيل كيان سياسي كونته الحركة الصهيونية بدعم دولي على حساب أصحاب الأرض.
هذا الظلم أدى لنشأة مقاومة فلسطينية وحروب مع البلاد العربية وله دور مهم في نشأة حركات الغلو في المنطقة.
3.    في وجه الحروب أصدرت الأمم المتحدة قرارات دولية اهمها القرار 242  وبخصوص جلاء إسرائيل من الأرض المحتلة عام 1967م والقرار194 بخصوص حق عودة اللاجئين منذ 1948م لمواطنهم والقرارات الخاصة بعدم شرعية ضم الأرض المحتلة.
4.    في عام 2002 أصدرت الدول العربية قراراً بمبادرة للسلام مع إسرائيل فحواه جلاء إسرائيل من الأرض المحتلة 1967م وقيام دولة فلسطينية في الأراضي كما كانت قبل إحتلال 1967م وعاصمتها القدس. هذا العرض ظل معلقاً.
5.    صفقة القرن المعلنة حالياً تمثل استسلاماً تاماً لصالح القوى السياسية الإسرائيلية المتطرفة، بقيادة نتنياهو الذي يدعم ان تكون إسرائيل دولة يهودية ما يعني حرمان مليون فلسطيني من حقوق المواطنة. وصفقة القرن تدعم ضم القدس موحدة لإسرائيل وكذلك ضم الأراضي المحتلة عام 1967م وهذا يناقض القرارات الدولية المعنية ويناقض موقف الدول العربية المجمع عليه، وهي ليست صفقة بمعنى مشروع اتفاق بين طرفين متنازعين بل صفعة للحقوق الفلسطينية والعربية والدولية. وبالتالي هي تكريس للظلم.
6.    رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو ملاحق داخل بلاده بأربعة تهم موثقة سوف تقوده حتماً للسجن، وسوف تخوض إسرائيل انتخابات عامة في مارس القادم يعمل نتنياهو لنيل أغلبية لكي يصوت الكنيست أي البرلمان الإسرائيلي لإصدار عفو عنه يحميه من السجن.
7.    التطبيع مع إسرائيل الحالية يناقض القرارات الدولية، والموقف العربي المشترك، ومعناه فرض إستسلام كامل على الفلسطينيين لا يمكن أن يقبل بمقاييس العدل وسوف يزيد من عوامل الاحتقان والتطرف في منطقة الشرق الأوسط ويعطي نتنياهو جائزة يتباهى بها في الحملة الانتخابية ما يعني المساهمة في حجب مجرم من العدالة.
8.    مقابلة رئيس مجلس السيادة له ضد القانون السوداني، وضد الوثيقة الدستورية المتفق عليها، وضد الاجماع العربي المتفق عليه وطابعها الإنفرادي أشعل فتنة سياسية كبرى. واللجوء لدعم المؤسسة العسكرية خطأ دستوري وسياسي.
9.    مقولة إن التطبيع يساعد السودان في ملفات مالية وهم كبير: ملف الدين الخارجي ويبلغ حوالي 60 مليار بيد دول نادي باريس ودول أخرى وشرط دول الاتحاد الأوربي للتعامل هو الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية. وملف شطب اسم السودان من رعاية الإرهاب بيد المشرعين الأمريكيين، لا الإدارة، وقد وعد أربعة منهم الاستجابة لاستحقاق السودان المشروع في هذا الصدد. وملف الغرامات المفروضة علينا ظلماً للتفجيرات الإرهابية بيد القضاء الامريكي.. لا فائدة للسودان إلا تلطيخ اسمه ومساعدة مجرم للإفلات من العقوبة.
10.                        المقياس الأساسي في الإسلام يقوم على مبدأين: التوحيد والعدل، فالعدل يوجب رفض التطبيع مع الظلم الذي تمثله صفقة  القرن وإتاحة ذريعة لمجرم أن يفلت من العدالة، (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ)[3].
التعامل مع إسرائيل في ظل سلام عادل وارد ولكن التعامل مع إسرائيل في ظل الصفقة خيانة وطنية، وقومية، وإسلامية، ودولية.

[1] سورة البقرة الآية 256
[2] سورة آل عمران الآية 84
[3] سورة النحل الآية 90

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي