رئيس التحرير

فرفرة مخلوع !!

الجمعة 14-02-2020 12:59

كتب

@ الرئيس المخلوع الذى لم تتوفر له اصلاحية تتناسب مع عمره السبعينى . يتم الآن التحفظ عليه فى ذات زنزانته السابقة ، يمر بمرحلة دبرسة حادة ، عقب اتفاق الحكومة و الحركات المسلحة على تسليمه للمحكمة الجنائية بلاهاى . فى محاولة لرفع روحه المعنوية تجرى ترتيبات من داخل السجن لحث فلول الخارج بقيادة حملة معارضة للتسليم و قد بدأت تبث وقفات احتجاجية من قبل مجموعة كيزان لم يصل تعدادهم اصابع اليدين هددوا بأن يوم تسليم رئيسهم سيكون آخر يوم للحكومة و لقحت (نحيا و نشوف).
القراءة عكس التيار !!
@ فى عددها بتاريخ الاحد الماضى اصدرت صحيفة التيار بالبنط العريض على صدر صفحتها الثانية (اولى) خبر يضج بالفرح و الاحتفاء بأن انتاج السكر فى كنانة بلغ 51 الف جوال يوميا و ان ذلك سيوفره بكميات كبيرة و ستنخفض اسعاره دون توضيح الاسباب و بعد يومين فقط اى يوم الاربعاء من ذات الاسبوع و على صدر الصفحة الاولى كان الخبر (الرهيب )، بعد ارتفاع اسعاره بالاسواق .. التجارة تحظر احتكار السكر دون تعليل ارتفاع اسعار السكر الآن فى ظل ارتفاع انتاجية الامس 51 الف جوال تنخفض الى 41 الف جوال بعد 24 ساعة.
شكرن يا مدنى على اعتذارك !!
@ الوعد الذى قطعه وزير التجارة مدنى عباس مدنى بإنهاء صفوف الخبز خلال 3 اسابيع ، انقضت دون ان يتوفر الخبز و ما تزال الصفوف فى مكانها . اعتذاره بالأمس للشعب السودانى سلوك حضارى لم يعتد علية الشعب السودانى من كل وزراء الانقاذ .الوزير مدنى بذل كل ما فى وسعه للقضاء على الازمة التى وصفها ب (الفضيحة) وجد المساعدة و التعاون و الدعم من لجان المقاومة فقط بينما وقفت غالبية الاجهزة الامنية تتفرج بشماتة و لم تساهم مع الوزير الايفاء بوعده و ما تزال قوافل تهريب الدقيق و الخبز تجد الحماية و التأمين بكل قوة عين .
وزير الزراعة ، انت السبب !!
@ ازمة الخبز التى تشهدها البلاد اعتذر بسببها وزير التجارة للشعب السودانى و كان عليه توجيه اصابع الاتهام لوزير الزراعة و وكيله اللذان يتحملا مسئولية هذه الازمة بسبب تسيبهما عن القيام بدورهما فى انجاح موسم زراعة القمح و الاستعداد المبكر و استغلال الطقس المناسب الذى كان سوف يوفر انتاجية عالية كفيلة بأن تحقق الاكتفاء الذاتى حسب رأى كل الخبراء فى المجال . ما الحكمة فى الابقاء على وزير فاشل (خارج الشبكة) و وكيل لا وجود له . لو أن هنالك مأخذ واحد على حمدوك ، هو اختياره هذا الطاقم الفاشل و الابقاء عليهما حتى الآن .
قول الحقيقة كلمنى !!
@ اقوال الصحف تقدم خدمة للمشاهد و المستمع لمتابعة موجز اخبار و تعليقات توردها الصحف بالإضافة لمساعدة القراء فى شراء الصحيفة التى يجد فيها القارئ اهتماماته لاقتنائها سيما و أن اسعار الصحف اصبحت غالية يصعب شراء اكثر من صحيفة . فقرة اقوال الصحف فى معظم وسائل الاعلام ، كأنها على ايام النظام السابق تقوم بالتركيز على صحف النظام فقط و مقاطعة صحف بعينها . ما زالت عدد من القنوات و الاذاعات تمارس سياسة مقاطعة صحف بعينها خاصة صحيفة (الجريدة) التى لها الحق فى أن تفرد لها مساحة زمنية فى فقرة اقوال الصحف و للمشاهد و المستمع الحق فى معرفة ما تنشره جريدة الجريدة .
إستراحة !!
@ قالت ليها : سمعتى بالخبر آبخيته؟ ردت عليها : بررررى يا يمة يطرشنى طرش وزيرة الخارجية بى شمار البرهان .

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي