رئيس التحرير

رئيس اللجنة الإشرافية لمنطقة أبيي: تقدمت باستقالتي لانتمائي للنظام السابق

الجمعة 24-01-2020 18:10

رئيس اللجنة الإشرافية لأبيي ـ أحمد صالح صلوحة

كتب

أحداث دامية وقعت بمنطقة “أبيي” التي تقع في الحدود المتنازع عليها بين جنوب السودان ودولة السودان، ما جعل مجلس السيادة السوداني يحمّل بعثة السلام المؤقتة بمنطقة أبيي “يونسفا” تردّي الأوضاع الأمنية بالمنطقة،وقبل استقالة رئيس اللجنة الإشرافية المحسوب على النظام البائد أحمد صالح صلوحة.
“باج نيوز” استنطّق صلوحة حول استقالته والأحداث في المنطقة.

*ماهي أسباب استقالتك من المنصب؟

_ وضعي أصبح شاذًا لأنّني أنتمي للنظام السابق ، رغم أنّه عندما أتى المجلس العسكري جلست معهم ولم تكن لديهم مشكلة، ولكن بعد تشكيل الحكومة وجدت صعوبة في تقديمِ برامج المنطقة والوصول فيه عسر وليس هناك أيّ استجابةٍ للمطالب، لذلك “احترمت نفسي” و تقدّمت بالاستقالة، حتى لا أكون إعاقة في تقديم الخدمات لأهلي في المنطقة.

*متى دفعت بالاستقالة وهل كتبت عليها الأسباب؟

_ تقدمت بها قبل شهرين من الآن، وأوضحت فيها أسباب مقتضبة بأنّني أنتمي للنظام السابق، وأخشى ضياع أهلي بسببيّ وعدم تعاون الحكومة الجديدة معي، ولكنهم لم يناقشوني فيها.

*متى تمّ تعيينك رئيسًا للجنة الإشرافية؟

_ في ديسمبر 2018م.

*ما هو الوضع في المنطقة الآن؟

_طبيعي ، وكذلك الأحداث كانت طبيعية، ولكنّ صوّر للناس أنّه حدث كبير وصراعٌ شائك.

*ما هو السبب في الأحداث ؟

_ اعتدى أفراد من قواتِ الحركة الشعبية على”3″ من الرعاة من المسيرية ونهبوا أبقارهم وقتلوهم، وعندما ذهب أهاليهم لإعادة الأبقار وجدوا الأفراد يذبحون فيها وحدثت الاشتباكات.

*كم عدد القتلى حتى الآن من الطرفين؟

_ من المسيرية الثلاثة فقط وفيما ذكر الدينكا نقوك في بيانهم أنّ العدد”29″ شخص.

*كم يبلغ عدد السكان في المنطقة من القبلتين؟

_المسيرية”380″ ألف نسمة أمّا الدينكا نقوك”30″ ألف نسمة وقد نزح معظهم إلى ولايات السودان الأخرى.

*هل الاشتباكات ترتبط بتوقيتٍ معين؟

_ ليس هناك توقيتٍ محدّد دائمًا ما سحدث يجئ دون سابق إنذار بسبب سرقات أو نهب وتتصاعد الاشتباكات.

*هل تكثر الاشتباكات في موسم الرعي ؟

_ الرعي يكون “8” أشهر في أغلب الأحيان ، من شهر أكتوبر حتى شهر يونيو، وبعده يذهب الرعاة شمالاً.

*هل تتكرّر تجربة جنوب السودان؟

_ إذا لم تستوعب السلطات الحالية القضية ربما تتكرّر، ولكن الجنوب الآن في أسوأ حالاته ولم يقدّم خدمات للمواطنين، ولكنّ أنّ ظلت حكومة السودان كهذا دون أنّ تقدّم خدمات ورعاية للمواطنين في المنطقة ربما تضعف الروح الوطنية لديهم.

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي