رئيس التحرير

فريق خبراء دولي ينفي مشاركة (الدعم السريع) في الصراع الليبي

الأحد 19-01-2020 16:54

كتب

نفى فريق خبراء الأمم المتحدة الخاص بالوضع في دارفور التقارير التي تحدثت عن مشاركة قوات (الدعم السريع) السودانية في الصراع الدائر المندلع بليبيا إلى جانب الجيش الوطني الليبي وأكد عدم وجود أي دلائل تثبت هذه الوقائع.

وأشار الفريق في تقريره النهائي إلى مجلس الأمن المقدم بتاريخ 14 يناير، إلى التقارير التي نشرت في ديسمبر الماضي حول نشر عناصر من قوات الدعم السريع في ليبيا منذ يوليو الماضي إلى جانب قوات الجنرال خليفة حفتر.

وأكد الخبراء أن قائد القوات السودانية محمد حمدان دقلو “حميدتي” وقع في 7 مايو 2019 عقدا مع شركة كندية تعمل بموجبه على حصول على المجلس العسكري الانتقالي في السودان على مساعدات مالية من الجيش الوطني الليبي التابع لحفتر مقابل مشاركة قوات الدعم السريع إلى جانبه في ليبيا.

ومع ذلك شدد الخبراء في التقرير على انه “ليس لدى الفريق أي دليل موثوق على وجود عناصر من قوات الدعم السريع في ليبيا، ومصادر الفريق ليست على علم حتى الآن بأي وجود من هذا القبيل”.

كما توقف التقرير عند مشاركة العديد من الجماعات العربية من دارفور وتشاد في القتال في ليبيا كأفراد مرتزقة في صفوف الجيش الوطني الليبي وجماعات أخرى، وأشار إلى انهم ينتمون إلى نفس القبائل التي ينتمي إليها معظم عناصر قوات الدعم السريع

وفي ديسمبر الماضي شككت مصادر دولية تحدثت لـ “سودان تربيون” في صحة التقرير الصادر من لجنة خبراء ليبيا حول مشاركة قوات الدعم السريع في الصراع الدائر هنام وقالت انهم استندوا إلى مصادر غير موثوق فيها.

وطبقا للتقرير فإن مختلف الجماعات المسلحة الدارفورية تعمل في ليبيا كمرتزقة، وتسعى إلى تقوية نفسها عن طريق كسب المال والأسلحة والعتاد، وانهم يعملون مع مختلف الفصائل الليبية وفي بعض الأحيان يغيرون ولائهم لها طبقا لمصالحهم.

وقالت إن الاطراف الليبية تسمح للمقاتلين الدار فوريين بالاحتفاظ بما يستولون عليه من مركبات وممتلكات، ويدفع السماسرة ما يصل الى 3000 دولار نظير انضمام مقاتل جديد إلى إحدى الفصائل الليبية.

ووفقا للتقرير، يتقاضى مقاتلو حركة جيش تحرير السودان/ جناح مني مناوي راتبا شهريا قدره 1500 دينار ليبي، في حين يتقاضى الضباط منهم 2500 دينار ليبي، وان قائد عام قوات مناوي جمعة حقار، ونائبه جابر اسحاق يستلمون الاموال من الجيش الوطني الليبي ثم يسلمانها إلى العقيد عبده دقليس المسؤول المالي بالتنظيم الذي يصرف الرواتب للمقاتلين نقدا.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي