رئيس التحرير

(يونسيف) تعين مئات الأطفال في كاودا على التعليم بعد غياب 10 سنوات

الأحد 12-01-2020 08:42

كتب

قالت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، إن 800 طفل بمنطقة كاودا الخاضعة لسيطرة الحركة الشعبية سيتمكنون من التعليم بعد ان وصلت إمدادات تعليمية الى المدينة بعد غياب لنحو 10 سنوات.

وأشارت المنظمة الى انه تم نقل المستلزمات إلى مدينة كاودا من جنوب السودان بالتعاون بين “يونيسف” وبرنامج الأغذية العالمي في السودان وجنوب السودان بما في ذلك حقائب الأدوات المدرسية.

وقالت في بيان السبت، “يسهم ذلك في تمكين الأطفال في كاودا من مواصلة تعليمهم، كما سيساعد في إعادة الحياة بصورة طبيعية في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها المنطقة”.

واضافت “عدة سنوات من الصراع في جنوب كردفان تركت العديد من الأطفال ضعفاء ولا يذهبون الى المدارس وبحاجة إلى مساعدة إنسانية عاجلة”.

وأشار بيان المنظمة الاممية، الى ان مناطق سيطرة الحركة الشعبية بات مؤخرا مقدور الوصول اليها نتيجة لحوار سلام مستمر ووقف مؤقت للعنف.

وخلال الأشهر المقبلة، تخطط اليونيسف وشركاؤها “لتوسيع نطاق المساعدات الإنسانية في المناطق التي يمكن الوصول إليها حديثاً، بما في ذلك كاودا، من خلال قوافل تمر عبر الحدود مزودة بإمدادات من جنوب السودان”.

واشار البيان، الى انه تم تحديد التعليم باعتباره أحد الاحتياجات الرئيسية والأولوية بالنسبة للمجتمع في كاودا، واستجابة لذلك، تخطط اليونيسف لتوزيع اللوازم المدرسية والألعاب لأكثر من 600 تلميذ. تحتوي كل مجموعة مدرسية على حقيبة ودفتر وأقلام رصاص وأقلام تلوين.

واضاف “ستساهم كل هذه الإمدادات في توفير مناخ جيد للتعليم خلال الايام المقبلة. كما ستعمل اليونيسف مع وزارة التعليم الاتحادية والولائية على ضمان توفير خدمات تعليمية جيدة على المدى الطويل في المنطقة، وسيضمن ذلك وصول التعليم للجميع وبصورة عادلة ومنع خروج الاطفال من المدارس وغيره من الاضطرابات التي قد تحدث في التعليم”.

 

سودان تربيون

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي