رئيس التحرير

مسؤول : لا اتجاه لرفع دعم الوقود والمخزون يكفى لشهرين

الثلاثاء 03-12-2019 18:30

كتب

نفى مسؤول رفيع بوزارة الطاقة والتعدين السودانية وجود أي اتجاه لرفع الدعم عن المواد البترولية حاليا.

وقال وكيل وزارة الطاقة والتعدين حامد سليمان لـ (سودان تربيون) الثلاثاء “ليس هناك اي زيادة للمحروقات بما فيها البنزين والجازولين وغاز الطبخ”.

وبحسب إحصائيات حكومية سابقة تبلغ قيمة الدعم على المحروقات بجميع مشتاقتها 2.25 مليار دولار سنويا، فيما يصل الدعم للقمح إلى 365 مليون دولار سنويا.

وأكد المسؤول وجود مخزون من المواد البترولية يكفي لمدة شهرين بعد وصول كميات منها مؤخرا.

وعزا سليمان في حديثه لـ (سودان تربيون) تكرار الأزمة في المواد البترولية بين كل فترة واخرى في محطات الوقود إلى مشكلة الرقابة والتوزيع.

ويعاني السودان تراجعاً في الإنتاج النفطي، بعد انفصال جنوب السودان في 2011، ليتراجع الإنتاج من 450 ألف برميل إلى ما دون 100 ألف برميل حاليا ما جعل الحكومة تلجأ لاستيراد أكثر من 60 في المئة من المواد البترولية لتلبية حاجات البلاد.

بدورها أكدت وزارة المالية والتخطيط الإبقاء على دعم السلع الاستراتيجية التي تخدم الحياة علاوة الى عدم وجود أي اتجاه لخفض الدولار الجمركي.

وكانت الحكومة السابقة قد رفعت سعر الدولار الجمركي من 6 جنيهات إلى 18 جنيهاً في موازنة العام 2018، قبل أن يقوم رئيس الوزراء السابق محمد طاهر إيلا في مارس من ذات العام بتخفيض الدولار الجمركي بنسبة 20 في المائة.

وأدت زيادة سعر الدولار الجمركي إلى تدني الواردات السودانية في العام الماضي بنسبة 20 في المائة، مع تراجع الواردات 46 %.

وكشف المتحدث باسم وزارة المالية غازي حسين في تصريح للمركز السوداني للخدمات الصحفية الاثنين عن انتشار عدد من الشائعات برفع دعم السِّلع وخفض الدولار، وأشار إلى أن ذلك يؤثر على سير عملية الموازنة التي يجري إعدادها، وأكد الاستمرار بدعم القمح والمحروقات والأدوية، بجانب عدد من السلع الرئيسية لتخفيف أعباء المعيشة.

وقال وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي مؤخرا إن بلاده تحتاج إلى ما يصل لخمسة مليارات دولار دعما للميزانية لتفادي انهيار اقتصادي وإنها ستدشن مرحلة إصلاحات لإنعاش الاقتصاد المتعثر.

وأوضح أن احتياطات النقد الأجنبي لدى بلاده تكفي فقط لتمويل الواردات لعدة أسابيع، حيث واجه السودان حتى قبل الاحتجاجات التي أطاحت بالبشير أزمة سيولة وشح في النقد الأجنبي، ما تسبب في نقص حاد في واردات الخرطوم من الوقود والقمح والكثير من المواد الأساسية.

وتعمل مصفاة الخرطوم بطاقة تكريريه قدرها 90 ألف برميل يوميا بعد اجراء عمليات الصيانة والتوسعة خلال الفترة الماضية.

وتزود المصفاة البلاد يومياً بثلاثة آلاف طن من البنزين وثلاثة آلاف طن من الجازولين و800 ألف طن من غاز الطبخ.

ويبلغ حجم العجز اليومي في البنزين 800 طن متري، بينما يبلغ الإنتاج اليومي 3200 طن، والاستهلاك 400 طن، فيما يبلغ إنتاج الجازولين 4500 طن مقابل 8800 طن الحوجة الفعلية يوميا أي بعجز قدره 4300 طن متري.

 

 

سودان تربيون

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي