رئيس التحرير

حديث غندور

الإثنين 02-12-2019 15:27

عثمان ميرغني، التيار

كتب

على مواقع التواصل الاجتماعي -والحقيقة أصبحت مواقع التواصل السياسي- كتب البروفسبر إبراهيم غندور معلنا المواجهة مع الحكومة الانتقالية وحذر الجيش من التدخل، وقال (الآن تمايزت الصفوف) في إشارة حاسمة لبداية المعركة الحقيقية.

ومصدر المفاجأة هنا أن يأتي مثل هذا الحديث من البروف غندور فهو المصنف بالعقلانية والأكثر تفهما والأقرب لأحزاب المعارضة خلال حقبة النظام المخلوع، ولكنه الآن بهذه الكلمات يوجه (لكمات) قاضية تضاف إلى الحيثيات التي تؤكد أن الحزب المخلوع ما كان قادرا على استلهام الرشد ولو بقي في الحكم مائة سنة، فمقدار (العتو) والغرور والاستعلاء الاسترهابي أكبر كثيرا من أن يستوعب حتى المتغير الكبير الذي أسقط صمته بعد ثلاثين عاما حسوما..

الحقيقة التي لم يستوعبها الحزب المخلوع حتى الآن أنه ما سقط بقرار إداري ولا حتى بقانون بل سقط بثورة شعبية كاسحة شارك فيها كل الشعب السوداني بكافة أطيافه بل حتى الصغار اليُفَّع، وحتى أبناء كبار قيادات الحزب المخلوع كانوا في الشارع في بحر الثورة الهادر..

لو كان للحزب المخلوع أدنى بصيرة سياسبة، لأصدر قرار حل نفسه على الأقل من باب (بيدي لا بيد عمرو) لكنه الغرور ذاته الذي أخرج إبليس من الجنة والذي أسقط فرعون من عرشه..

التاريخ طوى صفحة الحزب المخلوع ولا سبيل لإعادة عجلة الزمن للوراء وتلك سنة الله في الأرض، عندما يُخلَع الجبابرة لا تكاد عقولهم تصدق معنى {وينزع الملك…}.

ليس في الإمكان أن يعود الحزب المخلوع للسلطة إلا بعد أن يلج الجمل في سَمِّ الخياط، جفت الأقلام وطويت الصحف..

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي