رئيس التحرير

مطلب الجبهة الثورية!!

الخميس 07-11-2019 18:25

عثمان ميرغني، التيار

كتب

طلبت الجبهة الثورية السودانية (تأجيل!!) تعيين الولاة والمجلس التشريعي حسب البيانات الرسمية الصادرة منها أو على ألسنة بعض قيادييها.. وكلمة (تأجيل) مطلقة بغير قيد زمني يبدو في الأفق.. فإذا كانت المفاوضات المباشرة مع الحكومة لم تبدأ حتى الآن فبالإمكان  تخيل المدى الزمني الذي  قد يمتد إليه (التأجيل)..

مع تقديري لقادة الجبهة الثورية لكنهم يساهمون بهذا الطلب في تراكم مزيد من الحيثيات التي قد تؤدي – لا سمح الله – لفشل الفترة الانتقالية.. فالآن وبعد سبعة أشهر من انتصار الثورة لا يزال الجهاز التشريعي غائبا في وقت تحتاج فيه الدولة الجديدة لنهضة تشريعية شاملة لإحداث التغيير الحقيقي الذي من أجله ضحى شعب السودان بدماء بناته وأبنائه..

ولكن ، في كل الأحوال ومن أجل استصحاب مطل الجبهة الثورية، في تقديري الأوفق ايجاد طريق ثالث، يرضي جميع الأطراف ويحقق النهضة التشريعية.. أقترح  تشكيل المجلس التشريعي من (100)عضو فقط في المرحلة الحالية، بالنسب المتفق عليها حسب الوثيقة الدستورية.. على أن يكون متاحا رفع عدد النواب بعد توقيع اتفاق السلام ..

هذه الاقتراح  يحقق مكاسب كثيرة ويرضي الجميع ، فمن جهة اختيار مائة عضو برلماني  يوفر فرصة  في (ترفيع) الجهد المطلوب من النائب البرلماني..لأن معايير الاختيار يجب ان تكون رفيعة المستوى تجعل النائب البرلماني أشبه بمكتب تشريعي كامل.. تماما مثل الذي نراه في المؤسسات التشريعية للدول المتقدمة.. فتجربتنا البرلمانية من الاستقلال حتى الآن فقيرة و كانت سببا مباشرا في فشل الدولة السودانية، يكفي أنها حتى اليوم لم تنجب دستورا دائما للسودان.

الآن مطلوب فقط مائة نائب برلماني بمستوى رفيع.. ينجزون كل المطلوبات التشريعية العاجلة  التي لا تنتظر .. وبعد توقيع اتفاق السلام مع الحركات المسلحة يمكن اضافة نوابا جدد يمثلونها بالقدر المتفق عليه..

التلكؤ في تشكيل البرلمان بأية حجة امر فيه مخاطر عظيمة ، لا أريد أن أبث الاحباط أو الخوف لكنه قد يفضي الى الطريق المسدود الذي على حافته أريق دماء ثلاث حقب حزبية سابقة..

من الحكمة أن لا يتأخر تشكيل المجلس التشريعي ولو ليوم واحد.. نحن مهزومون عشرة صفر.. لا وقت للانتظار ولا حتى للفرح بتسجيل الأهداف..

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي