رئيس التحرير

حركة مناوي تعلن عن إرسال وفد رفيع إلى الخرطوم خلال أيام للتواصل مع السيادي

الخميس 10-10-2019 09:00

كتب

أعلنت حركة تحرير السودان، بقيادة مني أركو مناوي، الأربعاء، عزمها إرسال وفد رفيع إلى العاصمة الخرطوم خلال الأيام المقبلة، للتواصل مع مجلس السيادة والحكومة الانتقالية، دون ذكر يوم بعينه.

جاء ذلك بيان صادر عن الحركة، تلقته الأناضول نسخة منه. وأوضح البيان أن هذه الخطوة تأتي “رغبة من الحركة في الالتحام مع قواعدها وجماهيرها بالداخل، ومد جسور التواصل مع كافة القوى السياسية السودانية وقوى الثورة، والمجلس السيادي والحكومة الانتقالية، وذلك لدعم أهداف الثورة وقضايا السلام العادل، وتعزيز فرص استقرار السودان”.

وأضاف أن “قضية السلام مهمة جدا، ولا بد أن تلقى حظها من الاهتمام لأن كل القضايا الأخرى مرتبطة بوقف الحرب وتحقيق السلام”.

وتشهد العاصمة الإثيوبية أديس أبابا حاليا، اجتماعات بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية (تضم عدة حركات مسلحة)، لمناقشة تطبيق إعلان جوبا وترتيبات بناء الثقة بين الطرفين قبيل انطلاق محادثات السلام في 14 أكتوبر/تشرين أول الجاري.

وحركة مناوي هي أحد الحركات المنضوية تحت “الجبهة الثورية” التي تقاتل الحكومة في إقليم دارفور (غرب) منذ 2003.

ووقعت الحكومة السودانية، في 11 سبتمبر/أيلول الماضي، على تفاهمات منفصلة، مع الجبهة الثورية والحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال، قيادة عبد العزيز الحلو، تضمنت إجراءات تمهيدية لبناء الثقة توطئة للدخول في مفاوضات بحلول 14 من الشهر الجاري، على أن تنتهي في أو قبل 14 ديسمبر/كانون أول المقبل.

ونصت الوثيقة الموقعة مع الجبهة الثورية، على أهمية إشراك الاتحاد الإفريقي ودول تشاد ومصر والسعودية والإمارات وقطر والكويت ومنظمة “إيغاد” ودول الترويكا والاتحاد الأوروبي كأطراف مهمة لا بد من إشراكها في مراحل صناعة السلام وبنائه.
وتضم “الجبهة الثورية” 3 حركات مسلحة، هي “تحرير السودان” وتقاتل الحكومة في إقليم دارفور، و”الحركة الشعبية/ قطاع الشمال” في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، و”العدل والمساواة” في دارفور (غرب).

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي