رئيس التحرير

تعنت الجبهة الثورية – نقطة نظام

الأربعاء 14-08-2019 13:14

كتب

لا احد ينكر نضال الجبهة الثورية المسلح ولكن من اسقط البشير هي ثورة الشباب العزل في كل أنحاء السودان وليس الجبهة الثورية!! ، ثم وهل نسى مناوى انه كان شريك للمخلوع في الحكم مساعدا لرئيس الجمهورية فماذا قدم لدارفور ولقضية دارفور ؟؟ !

بعد فشل ما يسمى بلقاء القاهره -والذي ما كان له ان يقوم بعد مباحثات أديس ابابا التي أجلت التوقيع علي الوثيقة السياسية لأكثر من اسبوعين حمل البعض سكينة العنصريه النتنه أصبح ينحر في جسد قحت ذات العنصرية التي هزمتها الثورة يوم أن هتف كل الشعب في بورتسودان و عطبره ومدني والقضارف ودنقلا والخرطوم ” يا عسكري يا مغرور كل البلد دارفور” ، قلنا وسنظل نقول أن هذه الثورة المجيده وحدت قلوب أهل السودان بكل قبائلهم ولهجاتهم وسحناتهم ولن تستطيع الجبهة الثورية ولا قحت ولا كائن من كان أن يعيد إلينا العنصرية البغيضة التي شيعناها مع النظام الذي أسس لها وعمل عليها ليفرق بين أهل السودان فمثلما يعمل الشعب والثوار علي كنس بقايا النظام البائد سيعملون علي كنس العنصريه وكنس كل من يؤججها و يتحدث بلغتها.

وعليه الخطوة العاجله الآن هي تكوين الحكومة المدنية الإنتقالية ثم بعدها مثلما حددت الوثيقه الدستوريه تخصص السته أسهر الأولى للجلوس و للنقاش حول أسس السلام العادل والمستدام ليعالج أسباب و جذور الحرب وليس بعض المناصب لبعض القاده هنا وهناك ، وكل من يخالف ذلك سيجد نفسه في مواجهة أبناء مناطق النزاعات اولا ومن كل أبناء السودان ثانيا.

#حنبنيهو

اضف تعليق

فيلم “السودان: الحديد والنار” وثائقي